منتديات زاد الموحدين
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


خطب . دروس . برامج . كتب . حوارات اسلامية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

 

 أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبراهيم بن كمال
المدير العام ومالك المنتدي
المدير العام ومالك المنتدي
إبراهيم بن كمال


المساهمات : 392
تاريخ التسجيل : 21/04/2022

أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Empty
مُساهمةموضوع: أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة   أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Emptyالأربعاء مايو 04, 2022 11:09 pm

أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Aishaa


أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة

سيرة حياة أم المؤمنين السيدة عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنها

عائشة بنت أبي بكر
أم المؤمنين


أنزل الله براءتك من فوق سبع سمواته "
فليس مسجد يُذكر الله فيه إلا وشأنك يُتلى
" فيه آناء الليل وأطراف النهار
ابن عباس

هي عائشة بنت أبي بكر الصديق ، عبد الله بن أبي قحافة عثمان بن عامر
من ولد تيم بن مرة ، ولدت السيدة عائشة بعد البعثة بأربع سنين ، وعقد
عليها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قبل الهجرة بسنة ، ودخل عليها
بعد الهجرة بسنة أو سنتين وقُبِضَ عنها الرسول الكريم وهي بنت ثمان
عشرة سنة ، وعاشت ست وستين سنة ، وحفظت القرآن الكريم في حياة الرسول
وروت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ألفي حديث ومائي وعشرة أحاديث


الرؤيا المباركة

قال الرسول -صلى الله عليه وسلم- Sad أُريتُكِ -وهو يخاطب عائشة- في المنام ثلاث ليالٍ ، جاءني بك الملك في سَرَقةٍ من حرير ، وهو الحرير الأبيض ، فيقول Sad هذه إمرأتك ) فاكشف عن وجهك فإذا أنت هي ؟ فأقول Sad إن يكُ هذا من عند الله يُمضِهِ)


الخِطبة

عندما ذكرت خولة بنت حكيم لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- اسم عائشة لتخطبها له ، تهلل وجهه الشريف لتحقق الرؤيا المباركة ، ولرباط المصاهرة الذي سيقرب بينه وبين أحب الناس إليه دخلت خولة الى بيت أبي بكر ، فوجدت أم عائشة فقالت لها Sad ماذا أدخل الله عليكم من الخير و البركة ؟) قالت أم عائشة Sad وما ذاك ؟) أجابت Sad أرسلني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أخطبُ له عائشة ) فقالت Sad ودِدْتُ ، انتظري أبا بكر فإنه آتٍ )

وجاء أبو بكر فقالت له Sad يا أبا بكر ، ماذا أدخل الله عليك من الخير والبركة ؟! أرسلني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أخطبُ عائشة ) فذكر أبو بكر موضعه من الرسول -صلى الله عليه وسلم- وقال Sad وهل تصلح له ؟ إنما هي ابنة أخيه ؟) فرجعت خولة الى الرسول -صلى الله عليه وسلم- فقالت له ذلك ، فقال Sad ارجعي إليه فقولي : أنت أخي في الإسلام ، وأنا أخوك ، وبنتك تصلحُ لي )

فذكرت ذلك لأبي بكر فقال Sad انتظريني حتى أرجع ) فذهب ليتحلل من عِدَةٍ للمطعم بن عدي ، كان ذكرها على ابنه ، فلما عاد أبو بكر قال Sad قد أذهبَ الله العِدَة التي كانت في نفسه من عدِتِه التي وعدها إيّاه ، ادْعي لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ) فدعتْه وجاء ، فأنكحه ، فحصلت قرابة النسب بعد قرابة الدين



أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة 1-2




العروس المباركة

وبعد أن هاجر الرسول -صلى الله عليه وسلم- والمؤمنين الى المدينة ، وحين أتى الميعاد أسرع الأصحاب من الأنصار وزوجاتهم الى منزل الصديق حيث كانت تقوم فيه العروس المباركة ، فاجتمعت النسوة الى آل الصديق يهيئن العروس لتزفّ الى زوجها ( سيد الخلق ) ، وبعد أن هيَّئْنَها وزفَفْنها ، دخلت ( أم الرومان ) أم عائشة بصحبة ابنتها العروس الى منزل الرسول -صلى الله عليه وسلم- من دار أبي بكر ، و قالت Sad هؤلاء أهلك ، فبارك الله لك فيهنّ ، وبارك لهن فيك ) وتنقضي ليلة الزفاف في دار أبي بكر ( في بني الحارث بن الخزرج ) ثم يتحوّل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بأهله الى البيت الجديد وهو حجرة من الحجرات التي شُيّدت حول المسجد


حديث الإفك

حديث الإفك خطير أفظع الخطر في مضمونه ومحتواه فمضمونه : العداء للإسلام والمسلمين ، و محتواه : قذف عرض النبي -صلى الله عليه وسلم- وإشاعة مقالة السوء في أهله الأطهار ، و أغراضه : إكراه الرسول -صلى الله عليه وسلم- والمهاجرين على الخروج من المدينة ، وأهدافه : إزالة آثار الإسلام والإيمان من قلوب الأنصار


الحادثة

وفي غزوة المصطلق سنة ست للهجرة ، تقول السيدة عائشة Sad فلما فرغ الرسول -صلى الله عليه وسلم- من سفره ذلك وجّه قافلا حتى إذا كان قريبا من المدينة نزل منزلا فبات به بعض الليل ، ثم أذّن في الناس بالرحيل ، فارتحل الناس ، وخرجت لبعض حاجاتي وفي عنقي عقد لي ، فلما فرغت أنسل من عنقي ولا أدري ، فلما رجعت الى الرحل ذهبت ألتمسه في عنقي فلم أجده ، وقد أخذ الناس في الرحيل ، فرجعت الى مكاني الذي ذهبت إليه ، فالتمسته حتى وجدته ، وجاء القوم خلافي ، الذين كانوا يُرَحِّلون لي البعير ، وقد فرغوا من رحلته ، فأخذوا الهودج وهم يظنون أني فيه كما كنت أصنع ، فاحتملوه فشدوه على البعير ، ولم يشكوا أني فيه ، ثم أخذوا برأس البعير فانطلقوا به ، فرجعت الى العسكر وما فيه من داع ولا مجيب ، قد انطلق الناس

فتلففت بجلبابي ثم اضطجعت في مكاني ، وعرفت أن لو قد افتقدت لرُجع إلي ، فوالله إني لمضطجعة إذ مر بي صفوان بن المعطّل السُّلَمي ، وقد كان تخلف عن العسكر لبعض حاجته ، فلم يبت مع الناس ، فرأى سوادي فأقبل حتى وقف علي ، وقد كان يراني قبل أن يضرب علينا الحجاب ، فلما رآني قال Sad إنا لله وإنا إليه راجعون ، ظعينة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-) وأنا متلففة في ثيابي ، قال Sad ما خلّفك يرحمك الله ؟) فما كلمته ، ثم قرب البعير فقال Sad اركبي ) واستأخر عني ، فركبت وأخذ برأس البعير فانطلق سريعاً يطلب الناس ، فوالله ما أدركنا الناس وما افتُقدت حتى أصبحت ، ونزل الناس ، فلما أطمأنوا طلع الرجل يقود بي ، فقال أهل الإفك ما قالوا ، فارتعج العسكر ، ووالله ما أعلم بشيء من ذلك )


مرض عائشة

وفي المدينة مرضت السيدة عائشة مرضاً شديداً ، ولم تعلم بالحديث الذي وصل للرسول -صلى الله عليه وسلم- وأبويها ، إلا أنها قد أنكرت من الرسول -صلى الله عليه وسلم- بعض لطفه بها ، وحين رأت جفائه لها استأذنت بالإنتقال الى أمها لتمرضها فأذن لها وبعد مرور بضع وعشرين ليلة خرجت مع أم مِسْطح بنت أبي رُهْم بن المطلب بن عبد مناف ، فعلمت بحديث الإفك ، وعادت الى البيت تبكي وقالت لأمها Sad يغفر الله لك ، تحدّث الناس بما تحدّثوا به وبلغك ما بلغك ، ولا تذكرين لي من ذلك شيئاً) قالت Sad أي بُنَيَّة خفِّضي الشأن ، فوالله قلّما كانت امرأة حسناء عند رجل يُحبها لها ضرائر إلا كثّرن وكثّر الناس عليها )

الأوس والخزرج

وقد قام الرسول -صلى الله عليه وسلم- في الناس يخطبهم ، فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال Sad أيها الناس ، ما بال رجال يؤذونني في أهلي ، ويقولون عليهم غير الحق ؟ والله ما علمت منهم إلا خيراً ، ويقولون ذلك لرجلِ والله ما علمت منه إلا خيراً ، وما دخل بيتاً من بيوتي إلا وهو معي ) فلمّا قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تلك المقالة ، قال أسيْد بن حُضَيْر Sad يا رسول الله ، إن يكونوا من الأوس نكفكهم ، وإن يكونوا من إخواننا من الخزرج فمُرْنا بأمرك ، فوالله إنهم لأهل أن تضرب أعناقهم )
فقام سعد بن عُبادة فقال Sad كذبت لعمر الله لا تُضرَب أعناقهم ، أما والله ما قلت هذه المقالة إلا أنك قد عرفت أنهم من الخزرج ، ولو كانوا من قومك ما قلت هذا ) قال أسيد Sad كذبت لعمر الله ، ولكنك منافق تجادل عن المنافقين ) وتساور الناس حتى كاد أن يكون بين هذين الحيّين من الأوس والخزرج شرّ ، ونزل الرسول -صلى الله عليه وسلم- فدخل على عائشة


الإستشارة

ودعا الرسول -صلى الله عليه وسلم- علي بن أبي طالب وأسامة بن زيد ، فاستشارهما ، فأما أسامة فأثنى خيراً وقال Sad يا رسول الله ، أهلك ، ولا نعلم عليهن إلا خيراً ، وهذا الكذب و الباطل ) وأما علي فإنه قال Sad يا رسول الله ، إنّ النساء لكثير ، وإنك لقادر على أن تستخلف ، وسلِ الجارية تصدُقك ) فدعا الرسول -صلى الله عليه وسلم- ( بريرة ) ليسألها ، فقام إليها علي فضربها ضربا شديداً وهو يقول Sad اصدقي رسول الله ) فقالت Sad والله ما أعلم إلا خيراً ، وما كنت أعيب على عائشة إلا أني كنت أعجن عجيني ، فآمرها أن تحفظه فتنام عنه ، فيأتي الداجن فيأكله )


الرسول و عائشة

تقول السيدة عائشة Sad ثم دخل علي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وعندي أبواي ، وعندي امرأة من الأنصار ، وأنا أبكي وهي تبكي معي ، فجلس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال Sad يا عائشة ، إنه قد كان ما قد بلغك من قول الناس ، فاتّقي الله وإن كنت قارفت سوءاً مما يقول الناس فتوبي الى الله ، فإن الله يقبل التوبة من عباده )

قالت Sad فوالله ما هو إلا أن قال ذلك ، فقلص دمعي ، حتى ما أحس منه شيئاً ، وانتظرت أبَوَيّ أن يجيبا عني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فلم يتكلما فقلت لهما Sad ألا تجيبان رسول الله ؟) فقالا لي Sad والله ما ندري بماذا نجيبه )
قالت Sad فلما أن استعجما عليّ استعبرت فبكيت ثم قلت Sad والله لا أتوب إلى الله مما ذكرت أبداً ، والله إني لأعلم لئن أقررت بما يقول الناس ، والله يعلم أنّي منه بريئة ، لأقولن ما لم يكن ، ولئن أنا أنكرت ما تقولون لا تُصدِّقونني ، ولكني أقول كما قال أبو يوسف Sad فصبرٌ جميلٌ والله المستعان على ما تصفون )


البراءة

قالت السيدة عائشة Sad فوالله ما بَرِحَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مجلسه حتى تغشاه من الله ما كان يتغشاه ، فسُجِّي بثوبه ، ووضِعت له وسادة من أدم تحت رأسه ، فأما أنا حين رأيت من ذلك ما رأيت ، فوالله ما فزعت كثيرا ولا باليت ، قد عرفت أني بريئة ، وإن الله غير ظالمي ، وأما أبواي فوالذي نفس عائشة بيده ما سُرّيَ عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى ظننت لتخرجن أنفسهما فَرَقاً أن يأتي من الله تحقيق ما قال الناس

ثم سُرِّيَ عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فجلس وإنه ليتحدّر منه مثل الجُمان في يومٍ شاتٍ ، فجعل يمسح العرق عن جبينه ويقول Sad أبشري يا عائشة ، فقد أنزل الله براءتك ) فقالت Sad بحمد الله وذمّكم ) ثم خرج الى الناس فخطبهم ، وتلا عليهم ما أنزل الله عز وجل من القرآن سورة النور ( 11-19 ) وبدايتها

قال تعالى :"( إنَّ الذين جَاؤُوا بالإفكِ عُصْبَةُ منكم ، لا تحسبوه شراً لكم بلْ هو خيرُ لكم ، لكل امرىءٍ منهم ما اكتسبَ من الإثم ، والذي تولَّى كِبْرَهُ منهم له عذابٌ عظيمٌ ، لولا إذ سمعتُموه ظنَّ المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيراً ")

إقامة الحد
ثم أمر الرسول -صلى الله عليه وسلم- بمسطح بن أثاثة ، وحسان بن ثابت ، وحمنة بنت جحش وكانوا ممن أفصح بالفاحشة فضربوا حدَّهم



حبيبة الحبيب

قالت السيدة عائشة لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-Sad يا رسول الله ، كيف حبّك لي ؟) قال -صلى الله عليه وسلم- Sad كعقد الحبل ) فكانت تقول له Sad كيف العُقدةُ يا رسول الله ؟) فيقول Sad هي على حالها ) كما أن فاطمة -رضي الله عنها- ذهبت الى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تذكر عائشة عنده فقال Sad يا بُنية : حبيبة أبيك )

قال ابن عباس -رضي الله عنهما- لأم المؤمنين عائشة Sad كنتِ أحبَّ نساء النبي-صلى الله عليه وسلم- إليه ، ولم يكن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يُحبُّ إلا طيّباً ) وقال Sad هلكت قلادتُك بالأبواء ، فأصبح رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يلتقطها فلم يجدوا ماءً ، فأنزل الله عزّ وجل:

قال تعالى Sad فتيمموا صعيداً طيباً )
فكان ذلك بسببكِ وبركتك ما أنزل الله تعالى لهذه الأمة من الرخصة) وقال Sad وأنزل الله براءتك من فوق سبع سمواته ، فليس مسجد يُذكر الله فيه إلاّ وشأنك يُتلى فيه آناء الليل وأطراف النهار ) فقالت Sad يا ابن عباس دعني منك ومن تزكيتك ، فوالله لوددت أني كنت نسياً مِنسياً )


رؤية جبريل

قالت السيدة عائشة Sad رأيتك يا رسول الله واضعاً يدك على معرفة فرسٍ ، وأنت قائم تكلِّم دِحية الكلبي ) قال -صلى الله عليه وسلم- Sad أوَقدْ رأيته ؟) قالت Sad نعم!) قال Sad فإنه جبريل ، وهو يقرئك السلام ) قالت Sad وعليه السلام ورحمة الله وجزاه الله خيراً من زائر ، فنعم الصاحب ونعم الداخل )


زهدها

قال عروة Sad أن معاوية بعث الى عائشة -رضي الله عنها- بمائة ألف ، فوالله ما غابت الشمس عن ذلك اليوم حتى فرّقتها قالت لها مولاتها Sad لو اشتريت لنا من هذه الدراهم بدرهمٍ لحماً !) فقالت Sad لو قلت قبل أن أفرقها لفعلت )


فضلها العلمي

كانت السيدة عائشة صغيرة السن حين صحبت الرسول -صلى الله عليه وسلم- ، وهذا السن يكون الإنسان فيه أفرغ بالا ، وأشد استعداداً لتلقي العلم ، وقد كانت السيدة عائشة -رضي الله عنها- متوقدة الذهن ، نيّرة الفكر ، شديدة الملاحظة ، فهي وإن كانت صغيرة السن كانت كبيرة العقل قال الإمام الزهري Sad لو جمع علم عائشة الى علم جميع أمهات المؤمنين ، وعلم جميع النساء ، لكان علم عائشة أفضل ) وقال أبو موسى الأشعري Sad ما أشكل علينا أمرٌ فسألنا عنه عائشة إلا وجدنا عندها فيه علماً )
وكان عروة يقول للسيدة عائشة Sad يا أمتاه لا أعجب من فقهك ؟ أقول زوجة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وابنة أبي بكر ، ولا أعجب من علمك بالشعر وأيام العرب ، أقول بنية أبي بكر -وكان أعلم الناس- ولكن أعجب من علمك بالطب فكيف هو ؟ ومن أين هو ؟ وما هو ؟) قال : فضربت على منكبي ثم قالت Sad أيْ عُريّة -تصغير عروة وكانت خالته- إنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يسقم في آخر عمره ، فكانت تقدم عليه الوفود من كل وجه فتنعت له فكنت أعالجه ، فمن ثَمَّ )


اعتزال النبي لنسائه

اعتزل النبي -صلى الله عليه وسلم- نساءه شهراً ، وشاع الخبر أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قد طلّق نساءه ، ولم يكن أحد من الصحابة يجرؤ على الكلام معه في ذلك ، واستأذن عمر عدّة مرات للدخول على الرسول -صلى الله عليه وسلم- فلم يؤذن له

ثم ذهب ثالثة يستأذن في الدخول على الرسول -صلى الله عليه وسلم- فأذِنَ له ، فدخل عمر والنبي -صلى الله عليه وسلم- متكىء على حصير قد أثر في جنبه ، فقال عمر Sad أطلقت يا رسول الله نساءك ؟) فرفع -صلى الله عليه وسلم- رأسه وقال Sad لا) فقال عمر Sad الله أكبر ) ثم أخذ عمر وهو مسرور يهوّن على النبي -صلى الله عليه وسلم- ما لاقى من نسائه ، فقال عمر Sad الله أكبر ! لو رأيتنا يا رسول الله وكنّا معشر قريش قوماً نغلِبُ النساء ، فلما قدمنا المدينة وجدنا قوماً تغلبهم نساؤهم فطفق نساؤنا يتعلّمن من نسائهم ، فغضبتُ على امرأتي يوماً ، فإذا هي تراجعني ، فأنكرت أن تراجعني ، فقالت Sad ما تُنْكِر أن راجعتك ؟ فوالله إن أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- ليراجعْنَهُ ، وتهجره إحداهنّ اليوم الى الليل ) فقلت Sad قد خاب من فعل ذلك منكنّ وخسِرَتْ ، أفتأمَنُ إحداكنّ أن يغضب الله عليها لغضب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فإذاً هي قد هلكت ؟) فتبسّم رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
فقال عمر Sad يا رسول الله ، قد دخلت على حفصة فقلت Sad لا يغرنّك أن كانت جاريتك -يعني عائشة- هي أوْسَم وأحبُّ إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- منك ) فتبسّم الرسول -صلى الله عليه وسلم- ثانية ، فاستأذن عمر -رضي الله عنه- بالجلوس فأذن له
وكان -صلى الله عليه وسلم- أقسم أن لا يدخل على نسائه شهراً من شدّة مَوْجدَتِهِ عليهنّ ، حتى عاتبه الله تعالى ونزلت هذه الآية في عائشة وحفصة لأنهما البادئتان في مظاهرة النبي -صلى الله عليه وسلم- والآية التي تليها في أمهات المؤمنين

قال تعالى Sad إِن تَتُوبَا إلى اللهِ فقد صَغَتْ قُلُوبُكُما وإن تَظَاهرا عَلَيه فإنّ اللهَ هوَ مَوْلاهُ وجِبريلُ وَصَالِحُ المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهيرٌ ** عسى رَبُّهُ إن طلَّقَكُنَّ أن يُبْدِلَهُ أزواجاً خَيْراً منكُنَّ مُسْلِماتٍ مُؤْمِناتٍ قانتاتٍ تائباتٍ عابداتٍ سائِحاتٍ ثَيَّباتٍ وأبكاراً ) سورة التحريم آية ( 4-5 )
فما كان منهن وآيات الله تتلى على مسامعهن إلا أن قلنَ
قال تعالى Sad سمعنا وأطعنا غفرانك ربّنا وإليك المصير )


السيدة عائشة والإمام علي

لم يكن يوم الجمل لعلي بن أبي طالب ، والسيدة عائشة ، وطلحة والزبير قصد في القتال ، ولكن وقع الإقتتال بغير اختيارهم ، وكان علي -رضي الله عنه- يوقر أم المؤمنين عائشة ويُجلّها فهو يقول Sad إنها لزوجة نبينا -صلى الله عليه وسلم- في الدنيا والآخرة ) وكذا السيدة عائشة كانت تُجِلّ علياً و توقره ، فإنها -رضي الله عنها- حين خرجت ، لم تخرج لقتال ، وإنما خرجت بقصد الإصلاح بين المسلمين ، وظنّت أن في خروجها مصلحة للمسلمين ثم تبين لها فيما بعد أن ترك الخروج كان أولى ، فكانت إذا ذكرت خروجها تبكي حتى تبلّ خمارها

فعندما أقبلت السيدة عائشة وبلغت مياه بني عامر ليلاً ، نبحت الكلاب ، فقالت Sad أيُّ ماءٍ هذا ؟) قالوا Sad ماء الحوْأب ) قالت Sad ما أظنني إلا راجعة ) قال بعض من كان معها Sad بل تقدمين فيراك المسلمون ، فيُصلحُ الله ذات بينهم ) قالت Sad إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال ذات يوم Sad كيف بإحداكُنّ تنبُحُ عليها كلاب الحَوْأب )) وبعد أن انتهى القتال وقف علي -رضي الله عنه- على خِباء عائشة يلومها على مسيرها فقالت Sad يا ابن أبي طالب ، ملكْتَ فأسْجِحْ -أي أحسن العفو-) فجهَّزها الى المدينة وأعطاها اثني عشر ألفاً -رضي الله عنهم أجمعين-


معاوية والسيدة عائشة

لمّا قدِم معاوية المدينة يريد الحج دخل على أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- ومولاها ذكوان أبو عامر عندها فقالت له عائشة Sad أمِنتَ أن أخبِّىء لك رجلاً يقتلك بقتلك أخي محمداً ؟) قال معاوية Sad صدقتِ ) فكلّمها معاوية فلمّا قضى كلامه ، تشهدت عائشة ثم ذكرت ما بعث الله به نبيه من الهدى ودين الحق ، والذي سنّ الخلفاء بعده ، وحضّتْ معاوية على اتباع أمرهم ، فقالت في ذلك ، فلم تترِك
فلمّا قضت مقالتها قال لها معاوية Sad أنتِ والله العالمة بأمر رسول الله -صلى الله عليه وسلم-المناصحة المشفقة ، البليغة الموعظة ، حَضَضْتِ على الخير وأمرت به ، ولم تأمرينا إلا بالذي هو لنا ، وأنتِ أهلٌ أن تطاعي ) فتكلّمت هي ومعاوية كلاماً كثيراً ، فلمّا قدم معاوية اتكأ على ذكوان ، قال Sad والله ما سمعت خطيباً ليس رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أبلغ من عائشة )



وفاتها

توفيت سنة ثمان وخمسين في شهر رمضان لسبع عشرة ليلة خلت منه ، ودُفنت في البقيع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://zadaltawhid.yoo7.com
إبراهيم بن كمال
المدير العام ومالك المنتدي
المدير العام ومالك المنتدي
إبراهيم بن كمال


المساهمات : 392
تاريخ التسجيل : 21/04/2022

أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Empty
مُساهمةموضوع: رد: أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة   أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Emptyالأربعاء مايو 04, 2022 11:10 pm


اصطفاها الله - سبحانه - بالتَّكرمة والتَّعظيم، الطاهرة المطهَّرة، والصِّدِّيقة بنت الصِّدِّيق، المبرَّأة مِن فوق سبع سماوات، مُعلِّمة العلماء، ومؤدِّبة الأدباء، وبليغةُ الفُصحاء، ومحدِّثة الفقهاء، وُلِدت في الإسلام، وكانت تقول: "لم أعقلْ أبويَّ إلاَّ وهما يَدينان الدِّين"، لم يتزوجِ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - بِكرًا غيرَها، ولا أَحبَّ امرأة مثلَ حُبِّها، الصِّدِّيقة بنت الصِّدِّيق، قال عنها النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((فضْلُ عائشةَ على النِّساء كفَضلِ الثَّريد على سائر الطَّعام))، وقبل الزَّواج بها رآها النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - في المنام، فقد جاءَه جبريل - عليه السلام - وهو يحمل صورتَها إليه، ويقول له: "هذه زوجتُك في الدنيا والآخرة"؛ رواه الترمذي، وأصله في الصحيحين.

كانت أحبَّ الناس إلى النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - فحين سُئل: "مَن أحبُّ الناس إليك؟" قال: ((عائشة))، قالوا: مِن الرِّجال؟ قال: ((أبوها))، وما كان النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - لِيُحبَّ إلاَّ طيِّبًا؛ فقد جاء في الحديث الصحيح: كان الناسُ يتحَرَّوْن بهداياهم يومَ عائشةَ، فاجتمع أزواج النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - إلى أمِّ سلمة، فقلنَ لها: إنَّ الناس يتحرَّوْن بهداياهم يومَ عائشة، فقولي لرسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يأمر الناس أن يُهدوا له أينما كان، فذكرتْ أمُّ سلمة له ذلك، فسكت فلم يرُدَّ عليها، فعادتِ الثانية، فلم يَرُدَّ عليها، فلمَّا كانت الثالثة قال: ((يا أمَّ سلمة، لا تُؤْذيني في عائشة، فإنَّه واللهِ ما نزل عليَّ الوحي وأنا في لحافِ امرأةٍ منكنَّ غيرها))، وكان - صلَّى الله عليه وسلَّم - يستأنس بها في الحديث، ويُسَرُّ بقربها، ويعْرف رِضاها مِن سَخَطها؛ فقد قال - صلَّى الله عليه وسلَّم - لها: ((إنِّي لأعلمُ إذا كنتِ عنِّي راضية، وإذا كنتِ عليَّ غضْبَى))، قالت: وكيف يا رسول الله؟ قال: ((إذا كنتِ عنِّي راضيةً، قلتِ: لا، وربِّ محمَّد، وإذا كنتِ عليَّ غضبَى قلتِ: لا، وربِّ إبراهيم))، قالت: "أجلْ، والله ما أهجر إلاَّ اسمك".

وقد روتْ عائشة - رضي الله عنها - ما يدلُّ على حُسن معاشرة النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - لها فقالت: "والله لقد رأيتُ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقوم على باب حُجرتي، والحبشةُ يلعبون بالحِراب، ورسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يَسْتُرني بردائه لأنظرَ إلى لَعِبهم من بين أُذنه وعاتقه، ثم يقوم مِن أجْلي، حتى أكونَ أنا التي أنصرف"؛ رواه أحمد.

كانت عائشة - رضي الله عنها - امرأةً مباركة، ما وقعتْ في ضِيق إلاَّ جعل الله - تعالى - بسبب ذلك فرجًا وتخفيفًا للمسلمين؛ تقول - رضي الله عنها -: "خرجنا مع رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - في بعض أسفارِه، حتى إذا كنَّا بالبيداء، انقطع عِقدي، فأقام رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - على الْتماسه، وأقام الناس معه، وليسوا على ماء، فأتى الناسُ أبا بكر - رضي الله عنه - فقالوا: ما تدري ما صنعتْ عائشة؟ أقامت برسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وبالنَّاس، وليسوا على ماء، وليس معهم ماء! قالت: فعاتبني أبو بكر - رضي الله عنه - فقال ما شاء الله أن يقول، وجعلَ يَطعنُ بيده في خاصرتي، فلا يَمنعُني من التَّحرُّك إلاَّ مكانُ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - على فَخِذي، فنام رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - حتى أصبح على غيرِ ماء، فأنزل الله آيةَ التيمُّم، فتيمَّمُوا، فقال أُسيد بن حضير - رضي الله عنه -: ما هذا بأوَّل بركتكم يا آلَ أبي بكر، قالتْ: فبعثنا البَعيرَ الذي كنتُ عليه، فوجدْنا العِقد تحتَه، فقال لها أبو بكر - رضي الله عنه - حين جاء من الله رُخصةٌ للمسلمين: والله الذي علمت يا بنيَّة إنَّك مُباركة، ماذا جعل اللهُ للمسلمين في حَبْسك إيَّاهم مِن البركة واليُسر؟!"، وكانت - رضي الله عنها - مِن أعلم الصحابة.

قال أبو موسى - رضي الله عنه -: "ما أُشكل علينا – أصحابَ محمَّد، صلَّى الله عليه وسلَّم - حديثٌ قطُّ، فسألْنا عائشةَ، إلاَّ وجدْنا عندها منه عِلمًا".

وقيل لمسروق: هل كانتْ عائشة تُحسن الفرائض؟ قال: إي والذي نفسي بيده، لقد رأيتُ مشيخةَ أصحاب محمَّد - صلَّى الله عليه وسلَّم - يسألونها عن الفَرائض"؛ رواه الحاكم.

وكان مسروق - رحمه الله - إذا حَدَّث عن عائشة - رضي الله عنها - قال: حدَّثتني الصِّدِّيقةُ بنتُ الصِّدِّيق، حبيبةُ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - المبرَّأةُ مِن فوق سبع سماوات، وقال معاوية - رضي الله عنه -: والله ما سمعتُ قطُّ أبلغَ من عائشة غيرَ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم.

قال الزُّهري - رحمه الله -: "لو جُمع عِلمُ عائشةَ - رضي الله عنها - إلى عِلم جميع النِّساء، لكان عِلمُ عائشةَ - رضي الله عنها - أفضلَ.

وكانت مُوقَّرةً من الصَّحابة؛ يعرفون لها قَدرَها وعِلمَها ومنزلتها.

قال مصعبُ بن سعد: فرض عمرُ لأمَّهات المؤمنين عشرةَ آلاف، عشرةَ آلاف، وزاد عائشةَ ألفين،، وكانت - رضي الله عنها - صوَّامة قوَّامة، تُكثر من أفعال البِرِّ ووجوه الخير، وقلَّما كان يَبقى عندها شيءٌ من المال؛ لكثرة بَذْلِها وعطائها، بعثَ معاويةُ - رضي الله عنه وعن أبيه - إليها مرَّة بمائةِ ألف درهم، فمَا أمستْ حتى فرَّقتْها، فقالت لها خادمتُها: لو اشتريتِ لنا منها بدرهم لحمًا، فقالت: ألاَ قلتِ لي؟!

وقال عطاء: إنَّ معاويةَ بعث لها بقلادةٍ بمائة ألْف، فقسمتها بين أمَّهات المؤمنين، وقال عروةُ - ابن أختها -: إنَّ عائشةَ - رضي الله عنها - تصدَّقت بسبعين ألفًا، وإنَّها لَتُرقِّع جانبَ دِرعها - رضي الله عنها.


وحين حضرتْها الوفاةُ جاء ابنُ عبَّاس - رضي الله عنهما - يستأذن على عائشة - رضي الله عنها - وهي في الموت، وعند رأسها ابنُ أخيها عبدالله بن عبدالرحمن، فقيل لها: هذا ابنُ عبَّاس يستأذن، قالت: دعْني مِن ابن عبَّاس، لا حاجةَ لي به ولا بتزكِيته، فقال عبدالله: يا أُمَّهْ، إنَّ ابن عبَّاس من صالحي بنيك، يُودِّعك ويُسلِّم عليك، قالت: فأْذَن له - إن شئت - قال: فجاء ابن عبَّاس، فلمَّا قَعدَ قال: أبشري فواللهِ ما بينك وبينَ أن تُفارقي كلَّ نَصَب، وتَلقَي محمَّدًا - صلَّى الله عليه وسلَّم - والأحبَّة، إلاَّ أن تُفارق رُوحُك جسدَك، كنتِ أحبَّ نساءِ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - إليه، ولم يكن يحبُّ إلاَّ طيِّبًا، سقطتْ قلادتُك ليلةَ الأبواء، وأصبح رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - ليلقطَها، فأصبح الناس ليس معهم ماء، فأنزل الله: ﴿ فتيمموا صعيدًا طيبًا ﴾ [النساء: 43]، فكان ذلك مِن سببك، وما أنزل الله بهذه الأمَّة من الرُّخصة، ثم أنزل الله - تعالى - براءتَك مِن فوق سبع سماوات، فأصبح ليس مسجدٌ يُذكرُ فيه اسمُ الله إلاَّ براءتُك تُتلى فيه آناءَ اللَّيل والنَّهار، قالت: دعني يا ابن عبَّاس، فوالله وددتُ أنِّي كنتُ نَسيًا منسيًّا".


فعائشةُ بنت أبي بكر الصِّدِّيق ليست كغيرها من النِّساء؛ هي زوج النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - فرض الله - تعالى - علينا حُبَّها، واختارها زوجةً لنبيِّه - صلَّى الله عليه وسلَّم - في الدنيا والآخرة، وسمَّاها أُمَّ المؤمنين؛ قال - تعالى -: ﴿ وأزواجه أمهاتهم ﴾ [الأحزاب: 6]، وبرَّأها من فوق سبع سماوات ممَّا رماها به المنافقون وَوَرثَتُهم إلى عصرنا الحالي؛كالشِّيعة الذين يرمونها بالفاحشة؛ ﴿ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا ﴾ [الكهف: 5].

واعلموا أنَّه ممَّا يجب على كلِّ مسلم اعتقادُه أنَّ عائشة - رضي الله عنها - مطهَّرة، ومن قول أهل الكذب والبهتان مُبرَّأة، والله لا يجعل تحت نبيِّه إلاَّ مطهَّرةً عفيفة مصونة، ومَن زَعم في عائشة - رضي الله عنها - غير هذا ممَّا رماها به أهلُ البهتان، كرأس المنافقين عبدالله بن أُبيِّ بن سلول والروافض، فهذا كافرٌ بإجماع المسلمين؛ قال القاضي أبو يعلى: "مَن قذف عائشة - رضي الله عنها - بما برَّأها الله منه، كَفَرَ بلا خلاف"، وقد حكى الإجماعَ على هذا غيرُ واحد من الأئمَّة لهذا الحكم، فرُوي عن مالك: "مَن سبَّ أبا بكر جُلد، ومَن سبَّ عائشة قُتل، قيل له: لِمَ؟ قال: مَن رماها فقد خالف القرآن".


أيُّها المسلمون:

اسمعوا بعضَ ما يقول الشِّيعة وبعض ما يعتقدونه في أُمِّ المؤمنين - رضي الله عنها -:
أسند العياشي - وهو من عُلماء الشِّيعة - إلى جعفرٍ الصادق - زُورًا وبهتانًا- والقول في تفسير قوله - تعالى -: ﴿ وَلاَ تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا ﴾ [النحل: 92]، قال:"التي نقضت غزلها مِن بعد قوَّة أنكاثًا: عائشة، هي نكثت إيمانَها"، وزعم الشِّيعة أيضًا أنَّ لعائشة - رضي الله عنها - بابًا من أبواب النَّار تدخل منه؛ فقد أسند العياشي إلى جعفر الصادق - رحمه الله، وحاشاه مما نسبه الشِّيعة إليه - أنَّه قال: في تفسير قوله - تعالى - حكايةً عن النار: ﴿ لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ ﴾ [الحجر: 44] أنَّ لعائشة بابًا منها.

بل ولقَّبوا عائشة في كتُبهم بـ(أم الشُّرور)، ولا حولَ ولا قوَّة إلا بالله، فقد زعم الشِّيعة أنَّ قوله - تعالى -: ﴿ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ ﴾ [التحريم: 10] - مثلٌ ضربه الله لعائشة وحفصة - رضي الله عنهما.

وقد فسَّر بعضُهم الخيانةَ بارتكاب الفاحشة - والعياذ بالله تعالى- وزعموا أنَّها كانت تكذب على رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وأنَّ لقبها (حميراء) من الألقاب التي يُبغضها الله - تعالى.

فعائشة - رضي الله عنها - إذًا كافرةٌ عند الشِّيعة، وليست من أهل الإيمان، وهي عندهم مِن أهل النَّار.

ومعلومٌ أنَّ الشِّيعة يوجِّهون هذه المطاعنَ المفتراة المجرَّدة عن الدَّليل إلى أحبِّ الناس إلى رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وكان لا يحبُّ إلا طيِّبًا، والكافر خبيثٌ ولا يُحب، فكيف تتَّفق مزاعمُ الشِّيعة مع ما تواتر - تواترًا معنويًّا - عن رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - من حبِّه لعائشة الصِّدِّيقة - رضي الله عنها؟!

أخرج أحمد، وأبو حاتم، وغيرهما بأسانيدهم إلى ابن عبَّاس - رضي الله عنهما -: أنَّه دخل على عائشةَ - رضي الله عنها - وهي في سياقة الموت، فقال لها: "كنتِ أحبَّ نِساء رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - إليه، ولم يكن يحبُّ رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - إلاَّ طيِّبًا"؛ ذكره المحبُّ الطبري.

وسمع عمَّارُ بن ياسر - صلَّى الله عليه وسلَّم - رجلاً يَنال من عائشة - رضي الله عنها - فزجره ووبخه، وقال له: "اغرب مقبوحًا منبوحًا، أتُؤْذي حبيبةَ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم؟!


أيُّها المسلمون:

وقد صبَّ الشِّيعة الرَّوافض جام غضبهم وحِقدهم الدَّفين وغِلّهم الخبيث على الصحابيَّينِ الجليلَين أبي بكر وعمر - رضي الله عنهما – وعلى ابنتيهما من أمَّهات المؤمنين: عائشة بنت أبي بكر الصِّدِّيق، وحفصة بنت عمر بن الخطاب - رضي الله عنهم أجمعين - وجعلوا مِن أهمِّ عقائدهم تكفيرَهم، وهم يتقرَّبون إلى الله بسبِّهم والطعن في أعراضهم، فهذا محمَّد التِّيجاني الرافضيُّ المعاصر قال في إحدى محاضراته: "الربُّ الذي يَرضى أن يكون أبو بكرٍ الخليفةَ بعد رسول الله لا نُريده"، ويقول المجلسيُّ عن الخلفاء الرَّاشدين في "بحار الأنوار" (4/385): "إنَّهم لم يكونوا إلاَّ غاصبين جائرين مُرتدين عن الدِّين"، وهذا - عبادَ الله - جزءٌ يسيرٌ جدًّا مما هو مذكور في كُتبهم، وما تَلوكُه ألْسنةُ علمائهم ودُعاتهم، وما خفي كان أعظمَ.


أيُّها المسلمون:

فهذا أبو بكر - رضي الله عنه - وهذه ابنتُه، ذُرِّية بعضُها من بعض، أسهمتْ في بناء الدِّين، ووضعتْ لَبِناتِه، فلا نامتْ عينُ مَن لا عقل له، ولا دِين يقرِّب إلى الله بسبِّها، ويكذِّبُ الله في براءتها، ويُسيء إلى النبي الكريم - صلَّى الله عليه وسلَّم - ببُغضها، فلا يحبُّون مَن أحبَّ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - بل يجعلون لَعْنَهم دِينًا، وبُغضَهم قُربانًا، وهذا مِن انتكاس الفِطر، وذَهاب العقول، وهو إظهارٌ لِمَا بطن في القلوب مِن مرض الشُّبُهات، وتَمكُّنِ الشَّهوات، وغَلَبة الهوى، فاللهَ نسأل أن يجمعَنا بالصِّدِّيقة وأبيها في جنَّات ونَهَر، في مقْعد صِدْق عندَ مَلِيك مُقْتدر.

﴿ وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴾ [التوبة: 100].


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://zadaltawhid.yoo7.com
إبراهيم بن كمال
المدير العام ومالك المنتدي
المدير العام ومالك المنتدي
إبراهيم بن كمال


المساهمات : 392
تاريخ التسجيل : 21/04/2022

أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Empty
مُساهمةموضوع: رد: أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة   أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Emptyالأربعاء مايو 04, 2022 11:10 pm

الرد على من طعن في سن زواج عائشة


عوَّدنا الكاتبُ (جمال البنا) على كل غريب ومبتدع، وكان آخر هذه المبتدعات ما أعلنه في جريدة "المصري اليوم" بتاريخ 13/ 8/ 2008 من ظهور صحفي شاب يصحح للأمة خطأً منذ أكثر من ألف وأربعمائة عام، وجعل البنا يمدح ويبجل ذلك الصحفي الذي استطاع أن يكشف خطأ عَمِي على الأعلام طوال هذه القرون، فيا حظ أمه بهذا الجهبذ الذي دقق وفتش وقارع، ونقد سند الرواية التي تتحدث عن سن السيدة عائشة وقت زواجها من النبي، والتي غفلت عنها الأمة طوال 1000 عام، والفضل الأول كما يرى البنا يرجع إلى أنه لم يدرس في الأزهر وإلا لما كان يستطيع هذا العمل العظيم، وسوف يذهب هذا الرد وساوس الشيطان من رأسيهما إن شاء الله تعالى، إن أرادا الحق، وإن أبوا إلا المكابرة والعناد فكما قال ربنا: ﴿ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ ﴾ [آل عمران: 119].

يظهر في هذا البحث الكذب والاختلاق والجهل؛ وذلك من عدة أوجه:


أولاً: كلمة أريد بها باطل، يقول البنا: "وجد الباحث في نفسه حمية للدفاع عن رسول الله صلَّى الله عليه وسَلَّم لعلها لم توجد في غيره"، وهذا محض كذب وافتراء، وفعله ليس دفاعًا عن رسول الله صلَّى الله عليه وسَلَّم ولا حمية له، بل هذه محاولة من محاولات القضاء على سنة رسول الله صلَّى الله عليه وسَلَّم من خلال التشكيك في الأحاديث الواردة، وبث الريبة في نفوس العامة نحو الأئمة الأعلام، وإن كان البنا صادقًا فأين هؤلاء من ذبهم عن الدين، ورد افتراءات المستشرقين والعلمانيين، أين جهدهم في صد عدوان الكفر، أين هم من الدعوة لدين الله، لا شيء من هذا مطلقًا؛ إلا مقالات سيئة، وفتاوى ماجنة كتلك التي تجيز تقبيل الشباب للفتيات، وشرب الدخان في نهار رمضان وغير ذلك من الفتاوى القبيحة المنكرة.

ثانيًا: كذب وتدليس على الخلق؛ إذ قال: "وكما ذكرت جميع المصادر بلا اختلاف أنها - يعني أسماء - أكبر من عائشة بـ10 سنوات"، وهذا غير صحيح فليس هذا بالاتفاق وإنما هي رواية ذكرت، وسوف أبين الصحيح لجلاء الغيوم عن مرضى القلوب.

ذكر الباحث نقلا من كتب (الكامل، وسير أعلام النبلاء، وتاريخ الطبري، ووفيات الأعيان، والبداية والنهاية، وتاريخ بغاد، وتاريخ دمشق) ما يؤكد أن عائشة قد ولدت قبل البعثة، بانيًا وهمه هذا على ما روي من فارق السن بينها وبين أختها أسماء وهو عشر سنوات، وهذا يضعف - في زعم الصحفي - حديث البخاري الذي يثبت فيه أن النبي صلَّى الله عليه وسَلَّم تزوج عائشة وهي بنت ست ودخل عليها وهي بنت تسع سنين.

وقد رجعت إلى تلك المصادر التي اعتمد عليها الصحفي وعلى غيرها من أمهات الكتب فلم أجد ما زعمه إلا روايات لا تشهد له بشيء؛ ففي كتاب معرفة الصحابة لأبي نعيم (6/ 3208)، والبداية والنهاية (3/ 131)، وسير أعلام النبلاء (3/ 427)، وأسد الغابة (7/ 7، 186، 216)، وتاريخ الإسلام (3/ 604، 698)، والسمط الثمين في مناقب أمهات المؤمنين لمحب الدين الطبري (صـ 36)، أضف إلى ذلك ما ذكره ابن هشام في السيرة وهو أسبق من هؤلاء جميعًا في عدم تمييز عائشة البكاء من الفرح قبل الهجرة لصغر سنها.

جاء في سير أعلام النبلاء أيضًا (3/ 522) وكذا تاريخ الإسلام: "وكانت -أي أسماء- أسن من عائشة ببضع عشرة سنة". وإن كنا لا ننفي الرواية الواردة بأن الفارق بينهما عشر سنين فقط، إلا أنها لا تصح.

فإذا كانت كتب التاريخ تؤكد أن وفاة أسماء كان سنة 73 هـ وتوفيت عن عمر 100 سنة، وأن أسماء هاجرت وعمرها 27 سنة وهذا يعني أنها حينما أسلمت كان عمرها 14 سنة بطرح مدة الدعوة المكية 13 من مجموع السن 27-13 = 14، والثابت أنها كانت أكبر من عائشة ببضع عشرة سنة على الراجح كما ذكر ذلك الذهبي وغيره، والبضع من 3 إلى 9، فلو اعتبرنا ما بين أسماء وعائشة، لوجدنا أن البضع عشرة سنة هو ما بين 13 إلى 19 سنة، وعليه فتكون عائشة قد ولدت في السنة الخامسة من البعثة، أي في الإسلام وليس قبل الإسلام، وهذا ما يتفق مع الكتب السابقة.

ثالثًا: الكذب والتدليس مرة أخرى فينقل الصحفي كلامًا من كتاب البداية والنهاية ليس له وجود أصلا فيزعم أن ابن كثير قال عن الذين سبقوا بإسلامهم: "ومن النساء أسماء بنت أبي بكر وعائشة وهي صغيرة فكان إسلام هؤلاء في ثلاث سنين ورسول الله يدعو في خفية ثم أمر الله رسوله بإظهار الدعوة"، ثم يقول: وبالطبع هذه الرواية تدل على أن عائشة قد أسلمت قبل أن يعلن الرسول الدعوة في عام 4هـ وأخذ يستطرد ويدور حول هذه القصة الملفقة ليثبت المراد من هذا الكذب ظنًّا أن هذا الأمر لن يبحث عنه أحد، قلت: وقد رجعت إلى الموطن المشار إليه فلم أجد ما ذكره الصحفي الهمام الذي لم يجد بدًّا من الكذب على الأعلام لإظهار الخطأ الموهوم، ولم يذكر ابن كثير خبرًا فيه ذكر أسماء في السابقين إلى الإسلام فضلا عن عائشة.

رابعًا: الحديث الثاني الذي يستند عليه، والعجيب أنه من رواية البخاري الذي يزعم كذبه ويستدل به، والأعجب أنه لم يفهم فحواه، ولعل عذره أنه لم يتخرج في الأزهر كما يقول تلميذه البنا!، والحديث عن عائشة: "لم أعقل أبوي قط إلا وهما يدينان الدين، ولم يمر علينا يوم إلا يأتينا فيه رسول الله طرفي النهار بكرة وعشية، فلما ابتلي المسلمون خرج أبو بكر مهاجرًا قبل هجرة الحبشة." وهذا كذب وتدليس من الصحفي ومتابعة على جهله من تلميذه البنا للوصول إلى مأرب وغرض خبيثين، ونص الحديث: "خرج أبو بكر مهاجرًا قِبَلَ الحبشة"، وهناك فارق كبير بين المعنيين، فالحديث يبين أن أبا بكر لما أوذي واشتد إيذاء قريش له خرج نحو الحبشة مهاجرًا وكان خروجه هذا قريبًا من هجرة المدينة يعني في أواخر الدعوة المكية، فلقيه ابن الدغنة فأجاره، والهجرة لم تنقطع إلى الحبشة إلا بهجرة المدينة، ويؤكد هذا المعنى ما جاء في الحديث نفسه: على لسان أبي بكر لابن الدغنة: إني أرد إليك جوارك وأرضى بجوار الله ورسوله، فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسَلَّم: ((قد أريت دار هجرتكم؛ رأيت سبخة ذات نخل بين لابتين.)) يعني الأمر لم يتعدَّ الأيام التي خرج فيها أبو بكر يريد الحبشة، فرجع في جوار ابن الدغنة، فلم يمتنع عن استعلانه بالقرآن فشكت قريش إلى ابن الدغنة، فخلع أبو بكر جواره فبشره النبي صلَّى الله عليه وسَلَّم برؤية أرض الهجرة.

وقد حرف النص كما ترى ليصل إلى مراده، ومعلوم أن بدء الهجرة إلى الحبشة كان في بداية الإسلام ليثبت أن عائشة كانت قد ولدت قبل البعثة، لاحظ أيضًا أن هذا الحديث يؤكد صغر سن عائشة لقولها: "لم أعقل أبوي قط." وهذا يؤكد أنها ولدت في الإسلام كما أثبتناه.

خامسًا: تناقض في قياس عمر عائشة على عمر فاطمة بأن فارق السن بينهما خمس سنوات وأن فاطمة ولدت قبل البعثة بخمس سنوات مما يستلزم أن تكون عائشة ولدت عام البعثة الأول، وهذا فيه تناقض صريح؛ إذ كيف يثبت مولدها قبل البعثة بـ 4 سنوات بالموازنة بينها وبين أسماء، ثم يثبت مولدها عام البعثة الأول مقارنة بسن فاطمة، والحقيقة غير ذلك، يقول الذهبي في السير: "وعائشة ممن ولد في الإسلام، وهي أصغر من فاطمة بثمان سنين" (سير أعلام النبلاء 3/ 429). وتأمل هذا، وفي ترجمة فاطمة قال الذهبي: "مولدها قبل البعثة بقليل" (السير 3/ 417)، فإذا ما نظرنا إلى سن زواج النبي صلَّى الله عليه وسَلَّم من عائشة وكان قبل الهجرة ببضعة عشر شهرًا، وقيل بعامين، أضف على هذا السن عمر عائشة حينها وكان ست سنوات، فيكون المجموع 2 + 6 = 8 اطرح هذا من مدة الدعوة المكية 13 - 8 = 5، فإن هذا يعني أنها ولدت في السنة الخامسة من الهجرة. ويؤكد هذا المعنى ما ذكره ابن الأثير في أسد الغابة (7/ 216) إذ ذكر أن النبي صلَّى الله عليه وسَلَّم زوج عليًّا من فاطمة بعد أن تزوج النبي صلَّى الله عليه وسَلَّم عائشة بأربعة أشهر ونصف، وكان سنها يوم تزويجها خمس عشرة سنة وخمسة أشهر، وهذا يعني أنه بنى بها في السنة الثانية من الهجرة، فإذا ما اعتبرنا السن المذكور لفاطمة تبين لنا أنها ولدت قبل البعث بقليل كما ذكر الذهبي وغيره.

فانظر كيف تناقض المسكين الذي يفخر به تلميذه البنا بأنه لم يدرس في الأزهر، والفخر للأزهر حقيقة أنه لم يحتضن هؤلاء المشاغبين، ولم يجلسوا في أروقته، ولم يعرفوا أدب العلم وحق العلماء.

سادسًا: عدم الأمانة العلمية في نقل النصوص؛ إذ نقل الكاتب عن كتاب الإصابة أن فاطمة ولدت عام بناء الكعبة وعمر النبي صلَّى الله عليه وسَلَّم 35 سنة، وأنها أسن من عائشة بخمس سنوات، ولم يبين أن هذه رواية من روايات عدة ذكرها ابنُ حجر؛ منها أيضًا أن فاطمة ولدت سنة إحدى وأربعين من ميلاد النبي، وقد رجح ابن حجر أن مولدها كان قبل البعثة بقليل وهو ما يتفق مع ما ذكرناه قبل ذلك.

سابعًا: الجهل بالنصوص وعدم الفهم؛ ومن ذلك قوله عن الطبري: "بأنه جزم بيقين أن كل أولاد أبي بكر قد ولدوا في الجاهلية"، وهذا كذب وخلط وعدم فهم؛ لأن نص الطبري المذكور يتحدث فيه عن أزواج أبي بكر الصديق وليس عن أولاده (راجع تاريخ الطبري 2/ 351)، وقد قسم الطبري أزواجه اللاتي تزوجهن؛ فمنهن من تزوجهن في الجاهلية وولدن له، ومنهن من تزوجهن في الإسلام، ثم سمى أولاد أبي بكر من زوجتيه اللتين تزوجهما قبل الإسلام وقال: "فكل هؤلاء الأربعة من أولاده ولدوا من زوجتيه اللتين سميناهما في الجاهلية"، فالحديث عن الأزواج وليس عن الأولاد، ويمكن أيضًا مراجعة تاريخ الطبري ج 2 صـ 212 في ذكر زواج النبي بعد خديجة، وهو يجزم بأن النبي بنى بها بعد الهجرة وكان عمرها تسع سنين.

وأخيرًا:

الأولى أن يترك هذا لأهل الاجتهاد والعلم وليس لأهل الجهل، فقد أوقعوا بأنفسهم نتيجة عدم البحث والدراسة، والإصرار على التعالم، فعليهم أن يعملوا فيما تخصصوا فيه لا فيما يدعونه؛ فإن ذلك يوقع بهم فيما نرى، وأرجو أن تكون آخر بلايا جمال البنا.

إذا لم يكن عون من الله للفتى ♦♦♦ فأول ما يجني عليه اجتهاده



والله تعالى أعلم.


د. محمد عمارة

أستاذ الفقه بكلية الدراسات الإسلامية "جامعة الأزهر"


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://zadaltawhid.yoo7.com
إبراهيم بن كمال
المدير العام ومالك المنتدي
المدير العام ومالك المنتدي
إبراهيم بن كمال


المساهمات : 392
تاريخ التسجيل : 21/04/2022

أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Empty
مُساهمةموضوع: رد: أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة   أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Emptyالأربعاء مايو 04, 2022 11:12 pm

فضائل عائشة رضي الله عنها .. لفضيلة الشيخ أبي إسحاق الحويني

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://zadaltawhid.yoo7.com
إبراهيم بن كمال
المدير العام ومالك المنتدي
المدير العام ومالك المنتدي
إبراهيم بن كمال


المساهمات : 392
تاريخ التسجيل : 21/04/2022

أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Empty
مُساهمةموضوع: رد: أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة   أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Emptyالأربعاء مايو 04, 2022 11:13 pm

دفاع عن أم المؤمنين عائشة و الصحابة رضي الله عنهم | للشيخ الحويني


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://zadaltawhid.yoo7.com
إبراهيم بن كمال
المدير العام ومالك المنتدي
المدير العام ومالك المنتدي
إبراهيم بن كمال


المساهمات : 392
تاريخ التسجيل : 21/04/2022

أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Empty
مُساهمةموضوع: رد: أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة   أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Emptyالأربعاء مايو 04, 2022 11:14 pm

شخصية عائشة رضي الله عنها | ح24| البرنامج الإذاعي أولئك أبائي | الشيخ أبي اسحاق الحويني

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://zadaltawhid.yoo7.com
إبراهيم بن كمال
المدير العام ومالك المنتدي
المدير العام ومالك المنتدي
إبراهيم بن كمال


المساهمات : 392
تاريخ التسجيل : 21/04/2022

أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Empty
مُساهمةموضوع: رد: أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة   أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Emptyالأربعاء مايو 04, 2022 11:15 pm

سيرة أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق - أبو إسحاق الحويني

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://zadaltawhid.yoo7.com
إبراهيم بن كمال
المدير العام ومالك المنتدي
المدير العام ومالك المنتدي
إبراهيم بن كمال


المساهمات : 392
تاريخ التسجيل : 21/04/2022

أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Empty
مُساهمةموضوع: رد: أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة   أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Emptyالأربعاء مايو 04, 2022 11:17 pm

فضائل عائشة من صحيح البخاري الشيخ أبو اسحق الحويني


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://zadaltawhid.yoo7.com
إبراهيم بن كمال
المدير العام ومالك المنتدي
المدير العام ومالك المنتدي
إبراهيم بن كمال


المساهمات : 392
تاريخ التسجيل : 21/04/2022

أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Empty
مُساهمةموضوع: رد: أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة   أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Emptyالأربعاء مايو 04, 2022 11:19 pm

الشيخ عثمان الخميس فضائل أم المؤمنين الصديقة عائشة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://zadaltawhid.yoo7.com
إبراهيم بن كمال
المدير العام ومالك المنتدي
المدير العام ومالك المنتدي
إبراهيم بن كمال


المساهمات : 392
تاريخ التسجيل : 21/04/2022

أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Empty
مُساهمةموضوع: رد: أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة   أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Emptyالأربعاء مايو 04, 2022 11:20 pm

قصيدة في فضائل أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها للطفلة عائشة معتوق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://zadaltawhid.yoo7.com
إبراهيم بن كمال
المدير العام ومالك المنتدي
المدير العام ومالك المنتدي
إبراهيم بن كمال


المساهمات : 392
تاريخ التسجيل : 21/04/2022

أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Empty
مُساهمةموضوع: رد: أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة   أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة Emptyالأربعاء مايو 04, 2022 11:23 pm

مناقب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها / من برنامج اياما معدودات/ قناة الفلوجة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://zadaltawhid.yoo7.com
 
أم المؤمنين الحبيبة بنت الحبيب عائشة بنت أبي بكر الطاهرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» سيرة امير المؤمنين عثمان بن عفان رضى الله عنة
» سيرة حياة ام المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات زاد الموحدين :: الْأَقْسَام الْإِسْلَامِيَّة الْعَامَّة :: سِيَر الصَّحَابَةِ الْكِرَامِ ۩ وَالْأَئِمَّة وَالتَّابِعِين-
انتقل الى: